☻القلب الأبيض☻-•۩ نرضي جميع الأذواق ۩•-

أنتم في منتديات القلب الأبيض...☻مرحبا بكم☻
 
الرئيسةالرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 العاشق ذو المروءة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
capri
مراقبة قسم المنقولات الأدبية
مراقبة قسم المنقولات الأدبية
avatar

انثى
عدد الرسائل : 598
العمر : 38
مزاج :
المهنة :
sms : الحمد لله الذي نصر اهلنا في غزة العز
أعلام الدول :
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 31/10/2008

مُساهمةموضوع: العاشق ذو المروءة   2008-11-03, 15:42

حكي عن الأصمعي أنه قال: دخلت البصرة أريد بادية بني سعد وكان على البصرة يومئذ خالد بن عبد الله القسري، فدخلت عليه يوماً فوجد قوماً متعلقين بشاب ذي جمال وكمال وأدب ظاهر، بوجه زاهر حسن الصورة طيب الرائحة جميل البزة ، عليه سكينة ووقار ، فقدموه إلى خالد فسألهم عن قصته
فقالوا: هذا لص أصبناه البارحة في منازلنا . فنظر إليه فأعجبه حسن هيئته ونظافته
فقال : خلوا عنه . ثم أدناه منه وسأله عن قصته
فقال : إن القول ما قالوه والأمر على ما ذكروه
فقال له : ما حملك على ذلك وأنت في هيئة جميلة وصورة حسنة ؟
قال : حملني الشره في الدنيا . وبذا قضى الله سبحانه وتعالى
فقال له خالد : ثكلتك أمك ، أما كان لك في جمال وجهك وكمال عقلك وحسن أدبك زاجر لك عن السرقة
قال : دع عنك هذا أيها الأمير ، وانفذ ما أمرك الله تعالى به . فذلك بما كسبت يداي . وما الله بظلام للعبيد فسكت خالد ساعة يفكر في أمر الفتى ثم أدناه منه وقال له : إن اعترافك على رؤوس الأشهاد قد رابني وأنا ما أظنك سارقاً ، وإن لك قصة غير السرقة فأخبرني بها
فقال: أيها الأمير، لا يقع في نفسك سوى ما اعترفت به عندك، وليس لي قصة أشرحها لك إلا أني دخلت دار هؤلاء فسرقت منها مالاً فأدركوني وأخذوه مني وحملوني إليك
فأمر خالد بحبسه وأمر منادياً ينادي في البصرة : ألا من أحب أن ينظر إلى عقوبة فلان اللص وقطع يده فليحضر من الغد، فلما استقر الفتى في الحبس ووضع في رجليه الحديد تنفس الصعداء
ثم أنشد يقول

هددني خالد بقطـع يـدي

إن لم أبح عنـده بقصتهـا

فقلت : هيهات أن أبوح بما

تضمن القلـب من محبتهـا

قطع يدي بالذي اعترفت به

أهون للقلب من فضيحتهـا



فسمعه الموكلون به فأتوا خالداً وأخبروه بذلك ، فلما جن الليل أمر بإحضاره عنده ، فلما حضر استنطقه فرآه أديباً عاقلاً لبيباً ظريفاً فأعجب به فأمر له بطعام فأكلا وتحادثا ساعة
ثم قال له خالد : قد علمت أن لك قصة غير السرقة، فإذا كان غداً وحضر الناس والقضاة وسألتك عن السرقة فأنكرها واذكر فيها شبهاتٍ تدرأ عنك القطع ثم أمر به إلى السجن ، فلما أصبح الناس لم يبق بالبصرة رجل ولا امرأة إلا حضر ليرى عقوبة ذلك الفتى ، وركب خالد ومعه وجوه أهل البصرة وغيرهم ، ثم دعا بالقضاة وأمر بإحضار الفتى، فأقبل يحجل في قيوده، ولم يبق أحد من النساء إلا بكى عليه وارتفعت أصوات النساء بالبكاء والنحيب، فأمر بتسكيت الناس
ثم قال له خالد : إن هؤلاء القوم يزعمون أنك دخلت دارهم وسرقت مالهم فما تقول ؟
قال : صدقوا أيها الأمير ، دخلت دارهم وسرقت مالهم
قال خالد : لعلك سرقت دون النصاب
قال : بل سرقت نصاباً كاملاً
قال خالد : فلعلك سرقته من غير حرز مثله ؟
قال : بل من حرز مثله
قال خالد : فلعلك شريك القوم في شيء منه ؟
قال: بل هو جميعه لهم لا حق لي فيه
فغضب خالد وقام إليه بنفسه وضربه على وجهه بالسوط
وقال متمثلاً بهذا البيت

يريد المرء أن يعطى مناه

ويأبـى الله إلا مـا أرادا



ثم دعا بالجلاد ليقطع يده، فحضر وأخرج السكين، ومد يده ووضع عليها السكين فبرزت جارية من صف النساء عليها آثار وسخ، فصرخت ورمت بنفسها عليه، ثم أسفرت عن وجه كأنه البدر وارتفع للناس ضجة عظيمة كاد أن تقع منه فتنة
ثم نادت بأعلى صوتها : إليه رقعة ففضها خالد فإذا هي مكتوب فيها

أخـالـد هـذا مستهـام متيــمٌ

رمته لحاظي من قسـي الحمالـق

فأصماه سهم اللحـظ منـي فقلبـه

حليف الجوى من دائه غير فائـق

أقـر بمـا لـم يقتـرفـه لأنـه

رأى ذاك خيراً من هتيكة عاشـق

فهلا على الصـب الكئيـب لأنـه

كريم السجايا في الهوى غير سارق



فلما قرأ الأبيات تنحى وانعزل عن الناس وأحضر المرأة، ثم سألها عن القصة
فأخبرته أن هذا الفتى عاشق لها وهي له كذلك، وأنه أراد زيارتها وأن يعلمها بمكانه، فرمى بحجر إلى الدار، فسمع أبوها واخوتها صوت الحجر، فصعدوا إليه، فلما أحس بهم جمع قماش البيت كله وجعله صرة، فأخذوه وقالوا: هذا سارق وأتوا به إليك فاعترف بالسرقة وأصر على ذلك حتى لا يفضحني بي اخوتي، وهان عليه قطع يده لكي يستر علي ولا يفضحني كل ذلك لغزارة مروءته وكرم نفسه
فقال خالد: إنه خليق بذلك، ثم استدعى الفتى إليه وقبل ما بين عينيه وأمر بإحضار أبي الجارية وقال له: يا شيخ إنا كنا عزمنا على إنفاذ الحكم في هذا الفتى بالقطع، وإن الله عصمه من ذلك، وقد أمرت له بعشرة آلاف درهم لبذله يده وحفظه لعرضك وعرض ابنتك وصيانته لكما من العار، وقد أمرت لابنتك بعشرة آلاف درهم، وأنا أسألك أن تأذن لي في تزويجها منه
فقال الشيخ: قد أذنت أيها الأمير بذلك






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
وااا إسلاماه

avatar

انثى
عدد الرسائل : 1135
العمر : 38
البلد : رياض الصالحين
مزاج :
المهنة :
sms : <!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
<form method="POST" action="--WEBBOT-SELF--">
<!--webbot bot="SaveResults" u-file="fpweb:///_private/form_results.csv" s-format="TEXT/CSV" s-label-fields="TRUE" --><fieldset style="padding: 2; width:208; height:104">
<legend><b>My SMS</b></legend>
<marquee onmouseover="this.stop()" onmouseout="this.start()" direction="up" scrolldelay="2" scrollamount="1" style="text-align: center; font-family: Tahoma; " height="78">لا إلــه إلا الله </marquee></fieldset></form>
<!--- MySMS By AlBa7ar Semauae.com -->
أعلام الدول :
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 17/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: العاشق ذو المروءة   2008-11-03, 15:48

فين الشهامة بها الزمن يا أختي الكريمة

وإني لأجزم أنك أديبة وذات ذوق راق في الاختيار

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
capri
مراقبة قسم المنقولات الأدبية
مراقبة قسم المنقولات الأدبية
avatar

انثى
عدد الرسائل : 598
العمر : 38
مزاج :
المهنة :
sms : الحمد لله الذي نصر اهلنا في غزة العز
أعلام الدول :
الاوسمة :
تاريخ التسجيل : 31/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: العاشق ذو المروءة   2008-11-10, 12:29

تسلمي وايت هارت على مرورك و هاي واحدة من القصص ياللي اثرت فيا كتير و استمتعت بقراءتها مشان هيك حطيتها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
العاشق ذو المروءة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
☻القلب الأبيض☻-•۩ نرضي جميع الأذواق ۩•- :: أدبيات القلب الأبيض :: المنقولات الأدبية-
انتقل الى: